«حنة وقرفة وزيوت».. تعرف على سر حفاظ المصريين القدماء على الشعر والبشرة

3 أبريل، 2021 | بتوقيت 2:06 م

كتب: ميار عاصم

شهدت صفحات التواصل الإجتماعي جدلاً واسعًا بسبب شعر مومياء الملكة «تي»، حيث عبر الكثيرين عن دهشتهم من بقاء شعرها لآلاف السنين وتساءل رواد السوشيال ميديا، خاصة الفتيات عن سر احتفاظ ملكات وملوك مصر القديمة بحيوية ونضارة شعرهم حتى يومنها هذا.

وصفات العناية بالشعر عند المصريين القدماء

حيرت المومياء وتحنيطها العلماء لمدة طويلة، قبل الكشف عن الأساليب التي اعتمدها القدماء المصريون في حفظ أدق الأجزاء من أجساد موتاهم، حيث عثر علماء روس، على خصلات شعر تعود لإحدى المومياوات التي حافظت على تموجات شعرها المميزة حتى بعد 30 قرنًا من دفنها.

وبحسب صحيفة “The Mirror”، أظهرت الدراسة التي أجراها معهد التكنولوجيا والطاقة الحيوية في روسيا، ونشرت في مجلة Analytical Chemistry العلمية، أن سر حفاظ الشعر على رونقه وحيويته لـ3 آلاف سنة يكمن في خلطة سحرية استخدم فيها المصريون القدماء دهون اللحم البقري وشمع النحل وأحماض الأزيليك، إضافة لعدد من الزيوت منها زيت الخروع والصنوبر وزيت الفستق العطري.

وبحسب دكتور فيكتور بوزيدايف، الباحث الأول في الدراسة، وجد العلماء من خلال تحليل 3 مومياوات أن الأدوات التي استُخدمت لتحنيط الشعر مختلفة تماما عن تلك المستخدمة لبقية أجزاء الجسم”، وأضاف: “أذهلتنا خصلات الشعر المنسدلة باتساق دون أي تشابك بالرغم من أن المومياوات التي شملتها الدراسة تعود للألفية الأولى قبل الميلاد“.

استخدم الباحثون في الدراسة مقياس طيف الكتلة لاكتشاف مكونات بلسم المصريين القدماء للشعر، كما تم تسجيل أطياف الأشعة تحت الحمراء قبل وبعد تعرض الخصل للمذيبات والتحليل.

كما اعتمدت الدراسة على تكنولوجيا حديثة كالتصوير المقطعي بالإشعاع البوزيتروني والتصوير المقطعي بالكمبيوتر للتوصل إلى النتائج حرصا على عدم إصابة المومياوات.

وتعتبر مومياء الملكة “تي” من أشهر مومياوات الملكات في مصر القديمة وذلك بسبب أن شعرها محفوظ حتي الآن بخصلات جميلة بلونه الأحمر الجميل، وتم عمل الترميم اللازم للمومياء وتم وضعها تحت كبسولات الهيدروجين قبل وضوعها في التابوت الخشبي الخاص بها للاستعداد لنقلها مساء اليوم مع 21 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط.
الوسوم
إغلاق