المفتي يحسم الجدل حول حكم تناول لقاح كورونا في نهار رمضان

14 أبريل، 2021 | بتوقيت 10:34 م

كتب: هدير مقابل

مع استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد، ودخول شهر رمضان المبارك، تكثر الأسئلة الشرعية المتعلقة بأحكام الصيام في زمن الكورونا، خاصة مع استمرار حملة تطعيم المواطنين بلقاح الفيروس المستجد، ومن تلك الأسئلة هي “هل تناول اللقاح الخاص بفيروس كورونا يبطل الصيام”.

من جانبه، أكد الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية أن تناول الإنسان للقاح فيروس كورونا في نهار رمضان عن طريق الحقن لا يفطر الصائم، لأن اللقاحات والتطعيمات بهذا الشكل ليست أكلا ولا شربا ولا هي في معناهما.

وأضاف ” المفتي”، أن تعاطي اللقاحات يكون عن طريق الحقن بالإبرة في الوريد أو العضل أو في أي موضع من مواضع ظاهر البدن ليس من المنفذ الطبيعي المعتاد كالفم والأنف المفتوحان ظاهرا؛ ومن ثم؛ فلا يفطر الصائم بها.

وأوضح مفتي الجمهورية أن شرط نقض الصوم أن يصل الداخل إلى الجوف من منفذ طبيعي مفتوح ظاهر حسا، لا من منفذ غير معتاد كالمسام والأوردة التي ليست منفذا منفتحا، لا عرفا ولا عادة.

وفي سياق متصل، أكد مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية أن الصائم لا يفطر بالتطعيم ضد ڤيروس كورونا، ما دام أن اللقاح المستخدم في التطعيم يدخل بدنه عن طريق الجلد بالحقن، فالجلد ليس منفذًا للجوف، وإن كان الأولى تأخيره لما بعد الإفطار.

وأشار إلى أن جميع لقاحات كورونا التي أنتجتها الشركات العالمية كـ(فايزر، وسبوتنيك V، وموديرنا) وغيرها، تعمل عن طريق حقن جزء من شفرة الفيروس الجينية في الجسم (الذراع)؛ لتحفيز جهاز المناعة وإعداده للتعامل مع العدوى.

وأضاف المركز عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الإجتماعي فيس بوك أن اللقاحات والتطعيمات بهذا الشكل ليست أكلًا ولا شربًا ولا هي في معناهما، كما أن تعاطيها يكون عن طريق الحَقن بالإبرة في الوريد أو العضل (العضد، أو الفخذ، أو رأس الألية) أو في أي موضعٍ مِن مواضعِ ظاهرِ البَدَنِ ليس من المنفذ الطبيعي المعتاد كالفم والأنف المفتوحان ظاهرًا؛ ومن ثمَّ؛ فلا يفطر الصائم بها

وأوضح أن شَرْطَ نَقْضِ الصوم أنْ يَصِلَ الداخلُ إلى الجوف مِن منفذٍ طَبَيعي مفتوحٍ ظاهر حِسًّا، لا من منفذ غير معتاد كالمسام والأوردة التي ليست مَنْفَذًا مُنفَتِحًا، لا عُرفًا ولا عادةً.

الوسوم
إغلاق