بالصور … “المرق والفطير والمخروطة” … وجبات ضيافة السوهاجية

21 فبراير، 2020 | بتوقيت 5:03 م

كتب: شيماء سرور

كل مجتمع طريقته في الترحيب بمن يزوره والتعبير عن “واجب الضيافة” لكي يكرم ضَيفه كما يقول الحديث النبوي، وفي منازل محافظة سوهاج طقوس خاصة للتعبير عن كرمهم تجاه الضيف ووجبات يتم إعدادها خصيصًا للضيوف الأعزاء، حيث تقوم السيدات بإعداد وجبات على رأسها “المرق والفطير، المخروطة، الفطير المشلتت” لكل من يزور منازل السوهاجية وخاصة إذا كان الضيف من محافظات الوجه البحري.

حيث تقوم السيدة بإعداد وتجهيز تلك الوجبات الدسمة على الفرن البلدي، أما عن “المرق والفطير” فهو عبارة عن كمية من البصل التي يتم تقطيعها في إناء ووضع كمية من الدهن والسمن البلدي عليها ويتم طهيها جيدًا ثم يضاف إليها القليل من الطماطم وطهيها مرة أخرى مع إضافة القليل من التوابل مثل الشطة والفلفل الأسود، وتوضع وبداخلها قطع اللحم داخل طاجن أو كما يطلق عليه البعض “إبرام”، ولا تصلح هذه الوجبة إلا مع الفطير الأبيض الذي يتم عمله على الفرن البلدي الذي يعمل بالبوص والمخلفات الزراعية إذ تقوم السيدة بتسخين الفرن جيدا ثم تبدأ في “رق” الفطير باستخدام “النشابة” وعقب الانتهاء من الفطير يتم “لز” المرق في الطواجن ويترك داخلها حتى التأكد من أنه” قَصَر”.

ولا تُعد الوجبة جاهزة حتى الآن لتقدم للضيف إذا تقوم بعض قرى سوهاج كقرى غرب مركز طما بشراء عدد من حزم “الفجل والجرجير” ويتم غسله وتنظيفه ليقدم مع وجبة المرق والفطير، وهذه الوجبة غالبا ما يتم تناولها على العشاء لدى غالبية منازل السوهاجية.

وأما عن وجبة الفطار والتي غالبا ما تكون نوع من أنواع الفطائر كالفطير المشلتت بالسمن البلدي، أو المخروطة أو “السُكسُكية” وهى أيضا من أنواع المعجنات، أو العيش الشمسي والذي يتم عمله أيضا على الفرن البلدي إلا أن هناك عدد كبير من البيوت في قرى المحافظة استبدلوا الفرن البلدي بأخرى صاج يتم إشعالها باستخدام اسطوانات البوتاجاز .

ولا يكتفي بعمل تلك الأكلات كوجبات خلال فترة الضيافة وإنما يتم إعداد كميات منها كهدية للأصدقاء يتم اصطحابها من السوهاجية.

الوسوم
إغلاق