هاشتاج “الغو الترم حياتنا في خطر” يتصدر تويتر بعد مد تعليق الدراسة | صور

25 مارس، 2020 | بتوقيت 4:35 م

كتب: أنغام الجنايني

تصدر هاشتاج الغو الترم حياتنا في خطر، موقع التغريدات “تويتر”، بعد أن أعلن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، أمس عن تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات لأسبوعين آخرين، للتأجل الدراسة بذلك للمرة الثانية.

وقابل مستخدمي منصة التواصل الاجتماعي”تويتر” قرار تأجيل الدراسة بمطلب الغو الترم حياتنا في خطر، الذي تفاعل معه الآلآف كلا بطريقته البعض رأى في طرق التعليم عن بعد نظاما غير عادل، والبعض الآخر فعل الهشتاج مكتفيا بكلماته التي تحمل مطلبه، وآخرين تبنوا الأسلوب الساخر متمسكين بإلغاء الدراسة.

أعرب مستخدمي الهاشتاج عن عدم جدوى التعليم الإلكتروني، وأن صحتهم أهم من الدراسة فقال حسب باسم يحي أنه يرى أن التعليم الالكتروني فاشل مطالبا بإلغاء الترم الثاني، وأيده حساب آخر لخالد قائلا: “صحتنا أهم بالنسبة لينا والتعليم الالكتروني ليس عادل”. واعترض سيف على طرق وزارة التربية والتعليم للدراسة عن بعد، باعتبارها لا تناسبه بسبب سرعة الانترنت مرفقا صورة لجودة الانترنت بمنزله التي لا تتعدى 340 كيلوبيت: “اونلاين ايه بس اللي انت جاي تقول عليه انت عارف سرعة النت عندي قد ايه… قد ايه… قد ايه”.

وطالب تحت الهاشتاج ذاته محمد أحمد بإلغاء الترم التاني، كم فعلت بعض الدول خوفا على صحة طلابها: “الغو الترم حياتنا ووحياه اهلنا اهم مليون مره من التعليم، معظم الدول لغيت الترم التاني علشان كورونا الا مصر الغو الترم حرام عليكم. ” وعبر البعض الآخر عن سخريتهم من عدم الغاء الفصل الدراسي الثاني تحت هاشتاج الغو الترم حياتنا في خطر، حيث كتب القيصر مستخدما أفيه من أحد الأفلام: “هتلغي الترم بما يرضي الله؟ ولا نكمل وييجيلنا كورونا وتلغيها بما لا يرضي الله؟”. وتهكم خالد هو الآخر من مطلب إلغاء الترم الثاني، والذي يمكن أن يؤدي إلى رسوبه بالعام الدراسي الحالي، مستخدما صورة لأحد مذيعي البرامج: “لا بقى الناس والجيران ولا القرايب كمان هيقوللك ياد ياساقط”.

بينما حث أحد صانعي الهاشتاج، الجميع بتكراره عدة مرات للضغط على الوزارة لإلغاء الترم، خوفا من أن يصدر قرار بإعادة العام الدرسي، أو الترم مرة أخرى، والذي قد يكون مكلفا للكليات العملية التي يحمل الحساب أسمها: “مبرووووك يا شباب قدرنا نتصدر التريند الأول فى تويتر متكسلوش يلاااا كملوا عشان نخلص اعملو ريتوييييت كتيييير، وده خبر امبارح المؤسف جداااا فالصورة ومتقلقوش الترم الثانى لو اتلغي ميقدرش يعيدنا السنه لأ ماهو اصل احنا مش هنعيد شراء الادوات و الخامات تانى.”

الوسوم
إغلاق