“أصبحنا نعيش في أقفاص بينما تعيش القردة في الشوارع”.. تعرف على مُعاناة سكان لوب بوري | فيديو

24 يونيو، 2020 | بتوقيت 2:18 م

كتب: أنغام الجنايني

أصبح سكان مدينة لوب بوري التايلندية إلى “مساجين” في منازلهم، بعد أن غزت القرود المدينة، وأرعبت من فيها بسبب سلوكها العنيف.

وبالرغم من اعتياد السكان على التعايش مع قردة المكاك على مر السنوات، خاصة أنها تُشكل عامل جذب للسياح، مما يجعلها مصدر دخل مهم لهم.

وكانت القردة تعتمد بشكل كبير على السياح في الحصول على الطعام، لكن مع تفشي فيروس كورونا المُستجد، وتطبيق أوامر الإغلاق في مختلف أنحاء العالم، تلقت السياحة ضربة موجعة، وبالتالي قل مصدر الطعام المُتوفر للقردة.

وأكد سكان “لوب بوري” أنه نتيجة انتشار أزمة كورونا، تحول سلوك القردة إلى العنف، وأصبحت ترهب المارة في الشوارع، مما دفع الكثير من الناس إلى البقاء في منازلهم خوفاً منها.

وانتشر مقطع فيديو في مارس الماضي، وثق “غزو القردة” للشوارع، مما أدخل الخوف إلى قلوب سكان المدينة التايلندية، وجعلهم سكنون منازلهم ولا يتركوها حتى لقضاء إحتياجات المنزل من الخارج، خشية من هجوم القردة على أحدهم.

وقالت كولجيرا، التي تسكن في المدينة: “أصبحنا نعيش في أقفاص بينما تعيش القردة في الشوارع”، وفق ما ذكر موقع صحيفة “غارديان” البريطانية، مُضيفة: “فضلاتها مُنتشرة في كل مكان، والرائحة لا تُطاق، خاصة عندما تُمطر”.

الوسوم
إغلاق