سيدة خمسينية تُنقذ مُجند من تسليمه للشرطة لعدم دفعه ثمن تذكرة القطار | فيديو

10 سبتمبر، 2020 | بتوقيت 5:33 م

كتب: أنغام الجنايني

كان رئيس قطار 48 المُتجه من المنصور للقاهرة، يمر لمتابعة “تذاكر الركاب”، توقف برفقة محصل التذاكر، أمام أحد الشباب المجندين، يرغمانه على دفع ثمن التذكرة والغرامة، وسط توسل من المجند ليتركاه: “ما معيش حق التذكرة”، إلا أن مسئولي القطار أصروا على تحصيل التذكرة منه.

أو تسليمه في أول قسم، وسط محاولات لإقناعهم بأنه سينزل من القطار في المحطة المقبلة، إلا أنها كانت بلا جدوى، “لتجيب حق التذكرة لتيجي معانا وتتسلم في أول قسم”.

لتنتفض سيدة من على مقعدها بالقطار بتلقائية، وتجلت عظمتها كأم مصرية حنونة على أبنها، قائلة: “عندي تلاتة زيك في البيت أقعد وانا هدفع لك مش هتنزل”، للحظة تعاملت الأم كما لو كان المجند أحد أبنائها الثلاثة الذين تكرتهم في البيت وذهبت لعملها، “والله ما أنت نازل”، ممسكة بذراعها في محاولة لجذبه من أيدي مسئولي القطار.

سحبت السيدة الخمسينة، حقيبتها من على المقعد، وأخرجت للكمسري ثمن التذكرة، مرددة جملتها: “يا ابني عندي 3 في البيت زيك.. والله لا أنت قاعد يا ابني أقعد”.

وجد الشاب العشريني، نفسه في موقف محرج بعد أن أخرجت السيدة ثمن التذكرة له، ورفضت كرامته أن تدفع له السيدة ثمن التذكرة، وبدأ يلملم في ثمن التذكرة من حقيبته، وبينما هو يعطيها للسيدة التي سددت عنه التذكرة، رفضت بقولها: “والله ما أنا واخدة منك حاجة”، لتجد الشاب قد انتابته حالة من الغضب، لتمتص غضبه بأخذ حق التذكرة منه.

بدون كمامة وإهانة المجند المؤدب جداا و محترم جداااا من قبل رئيس القطار والكمسري و تهديده بنزع الكتافات و يوقع النجوم والرجالة بتتفرج تقوم سيدة بمليون راجل تدفع للمجند ويرجع بعفه وعزة نفس يعد الفكه الا معاه ويدفع وميقبلش حد يدفعله….ياولا ال…..المجند ده بيموت علشانك يا ز..اله #حق_المجند

Gepostet von ِAmr Abdel Hakim Amer am Mittwoch, 9. September 2020

 

الوسوم
إغلاق