الزوجة الأولى لطفل المنشأة تستغيث:”عاوزه ابني.. ابويا حاول يقتلني”

19 سبتمبر، 2020 | بتوقيت 4:28 م

كتب: صابرين مهني

رصدت الوسائل الإعلامية المُختلفة واقعة زواج طفلين، “محمد. ب”، 17 عامًا، و”فريدة. ح”، 15 عامًا، أبناء عمومة، بالرويهب بنجع العسيرات بمركز المنشأة بمحافظة سوهاج، بعد أن تمكن رجال الشرطة من وقف إتمام زواجهما؛ لعدم بلوغهما السن القانونية قبل لحظات من إتمام ليلة الدخلة.
لم يعلم أحدهم بأن هذا الشاب المُراهق متزوجًا بالفعل من طفلة أخرى تُدعى “إيمان”، أجبرها والدها منذ 18 شهرًا على الزواج منه، بعدما هددها بطلاق والدتها، وتشريدها بالشوارع هي وأشقاءها.
أنجبت الفتاة طفلًا يُدعى “فهد”، يبلغ من العمر 8 أشهر حاليًا، واليوم تُكمل الأم خمسة أشهر دون رؤية طفلها، وذلك لترك منزل زوجها وإقامتها بمنزل عائلتها منذ تلك الفترة المذكورة، حيث رفض “بخيت” أن تأخذ طفلها معها، وذلك لوجود خلافات زوجية بينهما.

مفاجأة غير متوقعة:

تفاجأت إيمان التي لم تُكمل عامها الـ 17، بنبأ زواج زوجها من ابنة عمه منذ يومان، كما علمت أنه لم يهتم لما تم إجراؤه معه من إجراءات قانونية لمنعه من إتمام زفافه الثاني، حيث تدخل أفراد الشرطة بمركز المنشأة، لوقف هذه الزيجة؛ وذلك لعدم اتمامهما السن القانونية للزواج، وتم أخذ التعهدات اللازمة على والد العروس ووالد العريس لضمان عدم إتمام الدخلة.
وكان “محمد بخيت” ضاربًا بذلك عرض الحائط، حيث ذهب إلى الكوافير ليأخذ عروسته ويذهب بها إلى شقتهما، لإتمام دخلتهما، وعند علم رجال الشرطة بذلك استدعوه إلى المركز، لأخذ التعهدات اللازمة عليه بعدم إتمام الزفاف.
“أنا عاوزه حد يساعدني أخد ابني يتربى في حضني.. وحد يلقني ابويا كان هيقتلني وبيدبر لقتلي أنا وأمي”

والدة إيمان تؤكد إتمام الدخلة:

وأكدت والدة إيمان الزوجة الأولى لهذا الطفل، أنه أتم دخلته على فريدة وأنها تقطن الآن بمنزله، ولم يلتزم بما أُخذ عليه من تعهدات تُلزمه بعدم إتمام ذلك.
“أنا عملت محضر عشان حفيدي يرجع لحضن أمه من تاني، وجوزي دلوقتي عاوز يقتلني أنا وبنتي عشان اشتكيت للشرطة، وخنق ايمان وكانت هتموت في إيده إلحقونا”.
واليوم تُناشد إيمان ووالدتها، قوات الأمن واللواء طارق الفقي، محافظ الإقليم، اللحاق بها وبوالدتها قبل أن يقتلهما والدها، حيث شرع في قتلها بالفعل، كما أنها تُريد عودة طفلها إليها مرة أخرى لنجدته من أيدي والده وعائلته غير الأمينة عليه من وجهة نظرها.
الوسوم
إغلاق