“هوس تعذيب النساء الجميلات”.. تعرف على تيد مندي أشهر قاتل أمريكي | فيديو

11 أكتوبر، 2020 | بتوقيت 1:21 م

كتب: ماجدة العليمي

طفلاً عاش كمن يُماثله من أقرانه حياة رفاهية وعلم وحب بين أم وأب وشقيقة له، كان ذكيًا، وسيمًا، خجولاً، كما وصفه البعض من أصدقائه.

لم يتخيل ما قالته له شقيقته يومًا ما وهو أنها ليست شقيقته ولكنها والدته الحقيقية وأن والدها هو من أقترح عليها تسميته على اسمه كي يخفي فضيحة نجلته وهي حملها بطفلاً غير شرعي.

وقع إثر هذا الحديث على الطفل كالصاعقة لم يتخيل أنه سيسمع مثل هذا الحديث يومًا ما، قررت والدته أن تأخذه إلى مدينة أخرى كي يعيشون فيها سويًا ويغيرون اسماءهم، تزوجت الأم من رجلاً أخر وغيرت اسم ابنها إلى اسم زوجها وأصبح “تيد بندي” الذي ولد في ولاية فيرمونت بالولايات المتحدة في 24 نوفمبر 1946، التحق بكلية الحقوق بولاية واشنطن في عام 1968، ليكون أشهر القتلة في ثمانينات القرن الماضي.

بداية القصة:

أصبح الشاب العشريني سفاح نساء أمريكا لعقدًا كاملاً منذ 1970 وحتى النطق بالحكم عليه في 1980، كان يقرأ كثيرًا منذ صباه المجلات التي تنوه عن حوادث وقصص قتل النساء الجميلات وهتك عرضهن بأبشع الطرق المُشاعة، حتى أصبحت قراءة مثل هذه القصص لم تشبع رغباته العنيفة، وأضحى يُريد أن يُطبق هذه الجرائم على أرض الواقع.

كانت أولى ضحاياه في بداية السبعينيات من القرن الماضي، ولم تكتشف الجهات الأمنية أية دليل على الجاني، حتى جاء يعتدي على إحدى الفتيات عقب إقناعه لها أنه شرطي ويُريد التعرف عليها والتقرب منها، وبمجرد استقلالها سيارته بجانبه أخرج آلة حديدية وأراد ضربها على رأسها حتى يغشى عليها، ولكنها استطاعت الهرب منه وذهبت مسرعة إلى قسم الشرطة للإبلاغ عنه وأدلت بمواصفاته حتى استطاع الرسم رسم صورة توضيحية له، ونشروها للاستدلاء عليه.

كان يقتل بمعدل فتاة كل شهر وعندما يضيق عليه الخناق ولا يستطع التصل لضحايا جُدد كان يُخرج جثث ضحاياه القدامى ويُعذب بهم من جديد.

هرب إلى مدينة أخرى عندما علم بأن رجال الشرطة على مقربة من إلقاء القبض عليه، وتزوج من سيدة لديها طفلة من زوجها السابق وعاش معهما 5 سنوات ومنذ بداية مجيئه إلى المدينة انتشرت بها حوادث القتل للفتيات واغتصابهن عقب قتلهن كما تبين أن القاتل يُزينهن عقب موتهن بالمكياج، لقد مهوسًا بتعذيت النساء الجميلات.

ربطت زوجته هذه الأحداث ببعضها ولم تمنعها معاملته الودوده التي يملؤها الحب لها لابنتها من إبلاغ الشرطة عنه، ليُحكم عليه بالإعدام وينفذ عليه الحكم عقب 10 سنوات من النطق به.

تسلسل الأحداث كالأتي:

  • يناير 1974: الإعتداء على كارن سباركس (المكان: سياتل، واشنطن).
  • فبراير 1974: قتل ليندا هيلي (المكان: سياتل، واشنطن).
  • مارس 1974: قتل دونا مانسون (المكان: سياتل، واشنطن).
  • أبريل 1974: قتل سوزان رانكورت (المكان: سياتل، واشنطن).
  • مايو 1974: قتل روبرتا باركس (المكان: سياتل، واشنطن).
  • يونيو 1974: قتل بريندا بول، وجورجان هوكينز (المكان: سياتل، واشنطن).
  • يوليو 1974: قتل جانيس أوت، ودينيس نزلوند (المكان: سياتل، واشنطن).
  • أكتوبر 1974: قتل نانسي ويلكوكس، وميليسا سميث، ولورا أيمي (المكان سولت لايك سيتي، يوتا)
  • 8 نوفمبر 1974: محاولة خطف كارول دارونش وهروبها، وقتل ديبي كينت بعدها بساعات (المكان سولت لايك سيتي، يوتا)
  • 12 يناير 1975: قتل كارين كامبل (المكان: أسبن، كولرادو).
  • 16 أغسطس 1975: الاعتقال الأول، تم توقيف باندي وهو يتجول بسيارته وإعتقاله.
  • 1 مارس 1976: إدانته بمحاولة خطف كارول دارونش، وبدأ التحقيق معه باعتباره مشتبها به في مقتل كارين كامبل.
  • 7 يونيو 1977: هروب تيد باندي من شباك المحكمة، واعتقاله ثانية بعد 6 أيام.
  • 16 يونيو 1977: تم إضافة تهم إضافية: أربع تهم جناية، وتهمتان بالهروب من تهم جناية، وتهمة واحدة لكل من السطو وسرقة سيارة، وعدد من جنح السرقة.
  • 30 ديسمبر 1977: هروب تيد باندي للمرة الثانية من سجنه بمقاطعة غارفيلد
  • 15 يناير 1978: قتل مارجريت بومان، وليزا ليفي، وضرب كارين تشاندلر وكاثي كلاينر، اللتان نجون من الهجوم، وذهب على بعد عده بنايات هاجم شيريل آن توماس وكسر فكها وقطع عصبًا بالقرب من أذنها (المكان: تالاهاسي، فلوريدا).
  • 9 فبراير 1978: قتل الطفلة كيمبرلي ليتش (9 سنوات)، (المكان: تالاهاسي، فلوريدا).
  • 15 فبراير 1978: أعتقل للمرة الثالثة أثنياء قيادته سيارة مسروقة
  • 25 يونيو 1979: محاكمته بتهم الهجوم على بيت الطالبات في تالاهاسي وقتلهن.
  • 30 يوليو 1979: حكم عليه بالإعدام.
  • 7 يناير 1980، محاكمته بتهمة قتل الطفلة كيمبرلي ليتش (9 سنوات)
  • 7 فبراير 1980: حكم عليه بالإعدام للمرة الثانية.
  • 24 يناير 1989، تنفيذ حكم الإعدام

الوسوم
إغلاق